منتديات ثانوية الشهيد دعلوز الحاج

منتديات تعلمية واسعة الى أبعد الحدود يبنيها الجميع
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
nnahola :عندما ترى الإبداع عندما ترى الأدبعندما ترى الاخلاق عندما ترى الأخوةعندما ترى كل ماهو جميل تأكد أنك في أحضان منتديات ثانوية الشهيد دعلوز الحاج
moha :منتدانا الغالي كالسحابة لطيف ظلها.عظيم نفعها مبارك قطرها.اينما حلت عم نفعها تنشرح الصدور و تستبشر الانفس برؤيتها.فهو كنز ثمين ويت امن و متين.لكل من زاره او كان عضوا مشاركا و اخا حميم.فاهلا و سهلا و مرحبا بكم في منتديات ثانوية الشهيد دعلوز الحاج
nahola:لا تسافر الى الصحراء بحثا عن الاشجار الجميله فلن تجد في الصحراء غير الوحشة فاذهب الى منتديات ثانوية الشهيد دعلوز الحاج تجد مئات الأشجار يعتني بها الاعضاء التي تحتويك بظلها وتسعدك بثمارها
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  من تعود على تأخير الصلاة...فليتهيأ للتأخير في كل أمور حياته !!.. [بطاقات]
السبت أغسطس 29, 2015 8:13 pm من طرف nahola

» لمن الصورة ؟؟؟
الخميس يوليو 31, 2014 10:56 pm من طرف nammi

» سفينـــة تـــا يتنــــك لعبة اروع من روووعة ؟؟؟؟؟
الأربعاء يونيو 25, 2014 2:34 pm من طرف nahola

»  ماذا لو ....( اجمل لعبة بالعالم )
الإثنين يونيو 23, 2014 8:20 pm من طرف nammi

» وانما.......... بنقطة واحدة
الإثنين يونيو 23, 2014 4:48 pm من طرف nahola

» ♣♠حمامات غريبة لكن جميلة♠♣
الأحد يونيو 22, 2014 1:52 pm من طرف nammi

» كولكشن صيفي من تجميعي
الأحد يونيو 22, 2014 1:23 pm من طرف nahola

» حقائق جديدة عن السكر
الأحد يونيو 22, 2014 1:15 pm من طرف nahola

» فضل العشرة الاواخر من رمضان وليلة القدر
الأحد يونيو 22, 2014 1:13 pm من طرف nahola

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
nahola
 
moha
 
nammi
 
tarek1995
 
aimen
 
lola la reine
 
A N
 
SAMIR16
 
samiamilan
 
MALEK
 
سحابة الكلمات الدلالية
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الدردشة|منتديات ثانوية الشهيد دعلوز الحاج

شاطر | 
 

 و في القلب قنديل يتوهج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nahola
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1289
تاريخ التسجيل : 09/05/2013
العمر : 22

مُساهمةموضوع: و في القلب قنديل يتوهج   الخميس يونيو 20, 2013 9:03 pm





:بسم الله الرحم

وأتانا رمضان ..

فرصة العمر التي طالما مرّ طيفها في أحلام يقظتنا، هاهي تُمنح لنا من جديدٍ ، والصّفحة البيضاء التي تمنيناها أن تفتح في سجلّ أعمارنا، هاهي تُفتح خصّيصاً من أجلنا .. وبأسمائنا ..
ندركُ أن كل الألوان جميلة، ولكن .. للنور لون أجمل !
وأن كل حلل الملوكِ قشيبة، لكن حلة الإيمانِ أثمن ..
وندرك أن لكل نوعٍ من الشّعور إحساس ونبض ومعنى .. لكن مشاعر المؤمن لحظة استقبال رمضان تفوقُ كل معنى .. ولهذا نخفقُ حباً كلما لاح هلاله، وتغمرنا نشوة الفرح كلما ذكر اسمه الغالي .. رمضان !
***
في الحياة ..يؤمن الناس كثيراً بالخوارق والمعجزات أن تأتي، فتغير مجرى حياتهم للأجمل، وتنتشلهم من أحزانهم بلمح البصر، ينتظرون تلك العصا السّحرية التي تقلب بؤسهم إلى فرح .. ولا يملون الانتظار ..
كثيراً ما وقفوا أمام بركة الأمنيات، وألقوا فيها نقوداً معدنيّة، وتمنوا أمنيات أرادوها بشدة .. ثم مضوا وقد ربطوا مستقبلهم بخرافة..
وأمام قالب الحلوى في أيام ميلادهم كم أضمروا من أمنيات سعيدة قبل إطفاء الشّموع، راغبين أن تتحقق ..
وكم جنت عرّافات الأرض من مال لقاء ما تهمسُ به كذباً عن مستقبل سعيد مشرق آتٍ عن قريب ليملأ الحياة بهجة وسروراً ..
الأمنيات لا تنتهي .. والبحثُ عن السعادة أيضاً لا ينتهي ..
وإذا لم نخطئ في اختيار ما نتمناه، فلابد وأننا أدرنا دفة السّفينة نحو الوجهة الخطأ، ونحن نظن بأننا نقصد جزيرة السعادة؛ فنبتعد عنها، رغم أنها تكون الأقرب إلينا ..
ورمضان هو تلك الجزيرة آسرة الجمال بين شهور العام، تلك التي يقصد وجهتها الراغبون بالتغيّر، الباحثون عن النور، على شواطئه ترسو سفن المتعبين من الحياة ومشكلاتها، فلا تغادر إلا محملة بالخيرات، ولا يبحر عنها الملاحون إلا وقد قرّت أعينهم بعطايا الكريم المنان ..
***
كل عام ..يتجدد الموعد معه، فيحتفي به من يحتفي، ويحصد السعادة من جدّ في طلبها، ويغفل عنها من أطفأ المنبّه الداخلي، في لحظات عبوره، فلم يستيقظ إلا بعد رحيله ..
وكل عام .. نحدّث أنفسنا عن فرصة العمر لعلها تأتينا، عن لحظة قد نولد فيها من جديد، عن صحيفة سوداء نتمنى لو طويت، وعن رغبات كثيرة نتمناها لنغدو من جديد أناساً صالحين .. ويمضي العام .. وننسى التاريخ الأهم ..
ننبشُ في أيامنا عن ذلك اليوم السّمين المكتنز بالخير، عن لحظات الغنيمة الباردة في حياتنا، عن الكنوز المنسيّة تحت أنقاض أعمارنا .. فندرك أنها قد ضاعت منا يوم رحيل رمضان .. وغيابنا عنه..!
أوليست الأعمارُ فرصة، والأوقات كنوز ؟
هاهو شهرٌ في العام يأتينا كأجمل فرصة في العمر، وأثمن كنز في الحياة، ليجعلنا معه وبه نولد من جديد..
***
ويمضي العمر ..أرواحنا فيه بين مد وجزر .. نتمنى لو أننا أكثر قوة، أقوى إيماناً، أشد عزيمة، أنهض همّة، أجمل قلباً ..
نشتاق للحظات الصّفاء، نتوق للقياها وأدخنة الحياة تتصاعد حولنا ..
ليأتينا بحلته المضيئة في لجج الخوف والقلق والرهبة من المجهول، فينير لنا حياتنا، ويحدد وجهتنا، ويقودنا نحو المسار الصحيح ..
فالصوم يعلمنا تهذيب النفس على الخير والطاعة، وينقي كل جارحة من جوارحنا بالطاعة، يعوّدها على لغة الطهر، ويغسلها من كل خبث .. يرفعها عن الدنايا، ويأخذها إلى عالم من النور كلما أوغل المرء فيه .. تدفقت في شرايينه أنهار الخير فعمّت حياته بالنجاح والسعادة فوق ما يتمنى ..
هو موسم توحّد القلوب على الإيمان، وإثبات عبوديتها الخالصة لله تعالى .. وقد فرّقتها مشكلات الدنيا وهمومها، فلن يجمعها الآن إلا النقاء في رمضان، والصوم واحد، والفطر واحد، والرغبة في الإصلاح كبيرة والكنوز وفيرة..
وهو شهر المساواة بين الغني والفقير، يفتح صفحة التواصل بينهما من جديد، والتقارب على لغة المحبة، فهذا يعطي، وذاك يسعد، وهذا يبذل وذاك يشكر ..
وهو فرصة رائعة للتعبير عن الوحدة بأشكالها، وحدة في العبادة، ووحدة في الرغبة بالتغيير نحو الأفضل، ووحدة في نبذ العوائق والسدود التي تحجز المؤمن عن طريقه الذي ارتضاه الله في الاستقامة والسعادة ..
وهو شهر التنوع في العبادات، فالصوم للتنقية والتزكية، والقرآن دستور يعلمنا أبجدية حياة السعداء, ويرفعنا إلى سماء الأنقياء .. والصلاة قربى ورفع لهمة واغتنام لخير، والصدقة مفتاح السرور والتقارب بين المؤمنين، والدعاء بابٌ مفتوح لا يخيب من قصده، ولا يضيع من سلك طريقه ..
والتواصل بين البشر مشروع حضارة في الأمة، تبدأ من صلة مع الأقارب، وتمتد إلى كل أهل الأرض محبة ووئاماً ..
إنه شهر يعلمنا معنى أن نحمل الرسالة برقي ونبلغها بحضارة، فكما يعرف كل أهل الأرض رمضان بهلاله وقناديله، يجدر بنا أن نريهم ذلك الجمال الكامن في شعائره وعبادته ..
فمن كان يفتش في حياته عن فرصة لتجديد العزيمة، وبناء النفس، فليلجأ إلى الله في هذا الشهر مقوماً لنفسه متعبداً مصلحاً داعياً ..
ومن أمسك قلماً يرسمُ به مستقبلاً زاهراَ ، فليرسم في زاوية عمره حديقة غناء مورقة، يكللها الزهر والريحان، وليطلق عليها اسم " رمضان "
ومن أتعبته صراعات نفسه، وتمنى لو تغلب عليها، فليسلك درب الإيمان في هذا الشهر، فلن تضيع وجهته ، ولن يضل أبداً طريقه..
***
لحظات لا تنسى ..
كم من لحظة في العمر تمرّ بنا ذات صفاء فتنقينا، وتشعرنا أننا حقاً نجحنا في التغيير نحو الأفضل !
وكم لحظة في العمر تساوي العمر كله، إذ أنها تقلب الموازين، وترتب النفوس المتعبة، وتعطر الروح فتفلح إذ زكاها إيمانها ..
وكم من لحظة فارقة صنعت أبطالاً في الحياة، لما صدقوا مع أنفسهم، فأعمروا الأرض سلاماً ونوراَ ..
ماذا إن عزمنا أن تكون نقطة التحول هذه في رمضان؟ إذ أن النفوس مهيأة، والقلوب مشتاقة للفلاح ؟ ماذا إن تعاهدنا أن نتغير، وتسابقنا للأفضل، وتنافسنا على درب الخير ؟ ألن نفلح ونرتقي ونعود لنقود الأمم برقيّ الإسلام وحضارته ؟ رمضان ليس مجرد شهر يعبر من الهلال إلى الهلال ويمضي دون أثر ..
رمضان هديّة الرحمن.. شمس تشرق في الحياة، لتتوهج عبرها قناديل القلوب بنور آسر عجيب .. فلنعمل في كل لحظة على أن نستضيء فنتوهج .




******************التـــــوقيــــــع********************
BObo

bébé
habibi  


3ASomI

      
          

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nina2008.yes-da.com
moha
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1076
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: و في القلب قنديل يتوهج   الجمعة يونيو 21, 2013 11:24 am




                
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
و في القلب قنديل يتوهج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثانوية الشهيد دعلوز الحاج :: القســــــــــــــــم الاسلامـــي :: في رحاب رمضان-
انتقل الى: